خبير أسواق المال:أزمة فيروس كورونا تعد الأقوى بتاريخ بالبورصة المصرية

خبير أسواق المال:أزمة فيروس كورونا تعد الأقوى بتاريخ بالبورصة المصرية

ريمون نبيل

الاثنين 23 مارس 2020 - 11:23 صباحاً

الكاتب: طه نبيل

قال ريمون نبيل خبير أسواق وعضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين Esta، أن البورصة المصرية قد أغلقت أمس على ارتفاع كبير لليوم الثانى على التوالى بعد اعلان البنك الأهلى وبنك مصر شراء واستثمار متوسط الأجل في أسهم البورصة المصرية لتدني أسعارها حيث اكتسب المؤشر اليوم مايقرب 545 نقطة مغلقا بالقرب من مستوى 9750 بفضل صعود التجارى الدولى 4.62% مغلقا عند 63.85 بعد أن حقق فى وسط التعاملات مستوى 67.13 جنيه وجاء ذلك بعد سلسلة من الانهيارات منذ بداية 2020 والتي فقد فيها المؤشر مايقرب من 5900 نقطة حيث قد اقترب من 14000 نقطة فى بداية العام وحقق بجلسة الخميس 19|3|2020 قاع بالجلسة عند 8113 ولكن سرعان ما ظهرت القوة الشرائيه على الكثير من الأسهم يغلق المؤشر عند مستوى 9205 نقطه فى واحدة من أعلى الجلسات تذبذب بين قاع الجلسة وقيمتها 1100 نقطة .

وأضاف نبيل ،  ان تلك الموجة الشرائية جاءت بعد إعلان بنكى مصر والأهلى على الرغبة في الاستثمار فى البورصه لتدني أسعارها حيث أكد يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، أن بنكي الأهلي ومصر قررا ضخ 3 مليارات جنيه بالبورصة المصرية. وقال الاستثمار في البورصة حاليا فرصة استثمارية جيدة، الانخفاض الحالي أمر عارض ومؤقت وتابع نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي  اننا نرى أنها فرصة سانحة وعائد جيد، سنحقق مكاسب جيدة في المدى المتوسط .

وأوضح ان معدل احجام التداول في جلسة الخميس كانت مرتفعة عن متوسط تنفيذ اخر 3 شهور حيث نفذت البورصه ما يقرب من 1244339456 اى ما يقرب من مليار وربع وايضا الجدير ان حجم التداول بجلسة الأحد كان 793 مليون وذلك ايضا يعتبر اعلى من المتوسط لجلسة افتتاح الأسبوع للبورصه المصريه حيث  انه الأسهم تتداول عند خسارة تتراوح من 70% الى 80% خسائر سعرية منذ 2018 وايضا تتداول عند متوسط خسائر سعره من 50% الى 60% منذ بداية 2020 وقد كانت التأثير السلبي الاكثر على كل القطاعات داخل البورصة المصرية تحت تأثير الأزمة العالمية التى حدثت بسبب فيروس كورونا التى فقد فيها اغلب بورصات العالم بريقها وعلى رأسهم المؤشر الامريكى داو جونز DOW JONES  الذى هبط ما يقرب من 10000 نقطة محققا مستويات سعريه له اسفل 19000 خلال الجلسات الأخيرة ثم ارتد الأعلى عند مستويات الـ 20 الف نقطه مره اخرى .

ورأي أن  النظره الفنيه على المؤشر قد نجد أنه في حال استمراره اسفل مستوى 21000 الاسبوع القادم قد يدفعه ذلك على المزيد من التراجعات وذلك يزيد من الضغوط البيعية على الكثير من الأسهم حول العالم ومنها مصر وايضا قد انهار النفط واقترب من مستويات لم يحققها منذ أكثر 15 عام حيث اقترب من مستوى الـ 20دولار للبرميل  خلال الاسبوع السابق ومن ثم ارتد مره اخرى لأعلى مقترب من 25 دولار ومازال التذبذب قائم حتى الآن ولكن كل ذلك لايمنع ان استمرار البترول اسفل 30 دولار قد يؤدى على المزيد الضغوط الأقتصاديه على منطقة الخليج بشكل كبير حيث أن المنطقة تعتمد بشكل كبير على الاقتصاد النفطي .

ويتوقع نبيل  ان تنحل تلك الأزمة دون الانتهاء من ازمة كورونا وان كان ايضا بوجهة نظر فنية على مؤشر البورصة المصرية الرئيسي فما زلنا نعتقد انه لم ينتهى من تكوين قاع اكيد حتى الان وان الارتداد الحالى هو رد فعل طبيعي للانهيار الكبير فى الأسعار تحت الضغوط البيعية التى كان ايضا من احد اسبابها البيع من قبل الهامش او المارجن للأفراد لتخطيها النسب القانونية للتمويل والذى أدى الى تأكل الكثير من المحافظ الاستثمارية وان كانت تعتبر هى الاقوى فى تاريخ البورصة المصرية من حيث خسائر الأفراد لأن البورصة المصرية تحتاج الى المزيد من الوقت لعودة الثقة وعودة القدرة على استقطاب مستثمرين جدد سواء مصرين او اجانب فكل مايحدث الان هو عباره عن مسكنات مؤقته والمؤشر له مقاومة هامة عند مستوى 10500 نقطة قد يكون ايضا مستوى 10000 نقطة مقاومة نفسية للمستثمرين  مع وضع مستوى 8000 هو مستوى وقف خسائر لمن كون مراكز خلال اخر جلستين تداول بالبورصة المصرية

التعليقات

مصر للطيران

استفتاء

ما رأيك بــ الصفحه الجديده للشبكة ؟


  ممتاز

  جيد

  لا باس

  ضعيف
نتائج الاستفتاء

أحدث الصور

image title here

Some title