البنك الافريقى العربى الدولى

خبيرة توضح مدى تأثير انتقال السلطة بالولايات المتحدة على أسواق المال

الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:50

  • طة نبيل
  • قالت حنان رمسيس خبيرة أسواق المال ، أن انتقال السلطة في الولايات المتحدة لها تأثير ليس فقط على أسواق المال بل أسعار النفط والعقود الآجلة واسعار أدوات الدين و سندات وأذون الخزانة وقد رأينا في الفترة السابقة لغط حول تسليم السلطة واحداث غير مواتية تتعلق باقتحام مبني الكونجرس وما الي ذلك ولكن تأثيرها لم يصل الي أسواق المال بعمق الأحداث لو حدثت مثلا في المنطقة العربية لان تسليم السلطة بات امر واقع ومراسم التنصيب ستتم باي حال من الأحوال في الحدث الاعظم والذي يتجه الية أنظار العالم باسرة حيث سيحضر كل العالم عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي حفل التنصيب مع حضور 200 الف علم بدل من المدعويين بسبب جائحة كورونا 

    وأضافت خبيرة أسواق المال ، أنه اذا استعراضنا مؤشرات الأسواق نجد انه ارتفعت أسعار النفط بسبب التفاؤل بحزمة التحفيز المالي الأمريكي ما يدعم تعافي الطلب العالمي على الخام وهو ما تفوق في تأثيره في انتشار الإصابات الجديدة بفيروس كورونا وتأثيرها في اتساع رقعة الإغلاق العام في مختلف دول العالم، وبالتالي تهاوي استهلاك الوقود ويعزز ارتفاع الأسعار توقعات تقلص المخزونات إضافة إلى قيود المعروض التي يفرضها تحالف "أوبك +" وقد تعززت على نحو واسع بعد قرار السعودية إجراء تخفيضات إنتاجية طوعية بنحو مليون برميل يوميا.

    وأشارت إلى أن العوامل الإيجابية مازالت صاحبة الكلمة العليا في التأثير في السوق خاصة خطط التحفيز المالي الأمريكي والتفاؤل بالإدارة الأمريكية الجديدة التي تتولى السلطة رسميا اعتبارا من اليوم، إضافة إلى جهود "أوبك +" الحثيثة لتقييد المعروض انتظارا لحدوث تعاف جيد في نمو الطلب على النفط الخام والوقود كما ان  الإغلاق الاقتصادي ما زال هو العنصر السلبي الأكثر تأثيرا في الطلب وهناك بيانات ترجح أن يرتفع الطلب العالمي بمقدار 6.3 مليون برميل يوميا عام 2021 إلى 99.6 مليون برميل يوميا مع استعادة "أوبك" مزيدا من الزخم في السوق وزيادة إنتاجها من النفط الخام بمقدار 2.6 مليون برميل يوميا في حين أن إمدادات النفط من خارج "أوبك" سترتفع فقط بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا وأن كل أطراف السوق تتطلع إلى تأثيرات سريعة وقريبة لانتشار اللقاحات، ما يسهل تعافي الطلب على النفط الخام قبل منتصف العام الجاري، عادا أن الجوانب المعنوية أفضل في السوق حاليا رغم الإصابات الجديدة وهو ما جعل عديدا من المصارف والمؤسسات الدولية تعيد تقييم وضع الطلب بالزيادة خلال العام الجاري.

     

     

    وتابعت أن هناك ارتباط واضح ودائم بين عدم الاستقرار السياسي والتباطؤ الاقتصادي. ففي عام 2011، درس صندوق النقد أوضاع عينة كبيرة من البلدان خلال الفترة من 1960 إلى 2004، حيث وجد ارتباطا واضحا بين المقاييس المختلفة لعدم الاستقرار السياسي وانخفاض النمو الاقتصادي اللاحق لذلك ففي البلدان غير المستقرة، يكون الاستثمار أقل، ونمو الإنتاجية أبطأ بشكل كبيروهذا كلام منطقي، لأن عدم الاستقرار يزيد من عدم اليقين فإذا كنت رجل أعمال ولا تعرف من سيكون مسؤولا عن الدولة في غضون عام، فمن المنطقي عدم القيام بأي استثمارات كبيرة فيها خوفا من أن تستولي عليها الحكومة، أو تتم إزالتها من الوجود أو تدميرها في موجة عن للخوف من الفوضى أن يقلص بسهولة المشاريع الجديدة في الولايات المتحدة. فإذا نظرت إلى المستقبل بعد خمسة أعوام، مثلا، ورأيت احتمال استمرار الاضطرابات، حتى لو لم تصل إلى درجة الحرب الأهلية، فقد تعيد التفكير في قرار إقامة مشروع اقتصادي في أمريكا.

    وأوضحت ، أنه يدخل الديموقراطي جو بايدن البيت الأبيض اليوم، ليبدأ ولايته على رأس بلد يحصد فيه وباء كوفيد - 19 أكثر من ثلاثة آلاف أمريكي كل يوم، ويسجل مليون شخص في برنامج البطالة كل أسبوع، ويشكك عشرات الملايين في شرعيته وما يمكن ان  يميز عهد بايدن ليس أن البلد يمر بأزمة، بل عدد الأزمات المتزامنة" التي سيضطر لمواجهتها منذ الأيام الأولى لولايته بعض هذه الأزمات مثل وباء كوفيد - 19 والانكماش الاقتصادي، ظرفية ومترابطة. وبعضها الآخر، الانقسامات السياسية والعنصرية، تعود إلى عقود. لكن يتعين على بايدن مواجهتها كلها مباشرة، في وقت سيكون مجلس الشيوخ منشغلا جزئيا بمحاكمة دونالد ترمب بتهمة "التحريض على التمرد"ولم تشهد الولايات المتحدة وضعا صحيا بهذه الخطورة منذ الإنفلونزا الإسبانية في عام 1918.

    والولايات المتحدة هي، البلد الأكثر تضررا في العالم بكوفيد - 19، مع تسجيلها 24 مليون إصابة ونحو 400 ألف وفاة. كما أن ظهور النسخة المتحورة من فيروس كورونا المستجد في بريطانيا، تثير مخاوف من حدوث الأسوأ.

    وقال جو بايدن، بعد إعلانه خطة طوارئ بقيمة 1.9 تريليون دولار يعتزم تسريع مصادقة الكونغرس عليها، "تنتشر المعاناة الإنسانية في وضح النهار وليس لدينا وقت نضيعه".

    وعندما كان نائبا للرئيس أوباما، أشرف بايدن على حزمة إنعاش اقتصادي ضخمة بعد الأزمة المالية عام 2009، التي ألقت بظلها على بداية ولايته.

    وقالت ، أنه اما عن اداء اسواق المال فقد ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في ختام تعاملات يوم الثلاثاء مع ترقب الأسواق لحفل تنصيب الرئيس المنتخب "جو بايدن"  الأربعاء

     

    وفي سوق النفط، ارتفعت العقود الآجلة لخام "نايمكس" الأمريكي تسليم فبراير بنسبة 1.2% أو ما يعادل 62 سنتا وأغلقت جلسة نيويورك عند 52.98 دولار للبرميل، وسجلت أعلى سعر عند 53.09 دولار في حين سجلت أقل سعر عند 51.7 دولار.

     

     

     وصعدت العقود الآجلة لخام "برنت" تسليم مارس بنسبة 2.1% أو ما يعادل 1.15 دولار وأغلق الخام جلسة لندن عند 55.90 دولار للبرميل، وسجل أعلى سعر عند 56.08 دولار وأقل سعر عند 54.8 دولار.

     

     

    وفي ختام التعاملات، ارتفع مؤشر "داو جونز" بنسبة 0.3% (ما يعادل 116 نقطة) إلى 30930 نقطة، وسجل أعلى مستوى عند 31086 نقطة وأقل مستوى عند 30865 نقطة.

     

     

    وارتفع "ناسداك" بنسبة 1.5% (ما يعادل 198 نقطة) إلى 13197 نقطة، وسجل أعلى مستوى عند 13206 نقاط وأقل مستوى عند 13078 نقطة.

     

     

    وارتفع "إس أند بي 500" بنسبة 0.8% (ما يعادل 30 نقطة) 3799 نقطة، وسجل أعلى مستوى عند 3804 نقاط وأقل مستوى عند 3780 نقطة

     

    ارتفعت الأسهم الأوروبية بالتعاملات الصباحية يوم الثلاثاء لتحافظ على مكاسبها للجلسة الثانية على التوالي ، مع تنامي شهية المخاطرة لدى المستثمرين 

     

     

     

    زاد مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بأكثر من 0.2% حتى الساعة 11:38 بتوقيت جرينتش ،وأنهي المؤشر جلسة الأمس مرتفعا بنسبة 0.2% ، في ثالث مكسب فى غضون الأربع جلسات الأخيرة ، بعد بيانات صينية أفضل من التوقعات.

     

     

     

    ارتفع مؤشر ستوكس أوروبا بالتعاملات الصباحية يوم الثلاثاء ليحافظ على مكاسبه للجلسة الثانية على التوالي ، مقتربا من ملامسة أعلى مستوى فى 11 شهرا ، مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الإيجابية.

     

     

     

    تصدر قطاع الرعاية ، قائمة القطاعات الرابحة فى أوروبا ، مع ارتفاع بأكثر من 0.9% ، تاليه قطاع التكنولوجيا مع صعود بنسبة 0.8%

     

     

     

    ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بحوالي 0.75% ،وتعاود أسواق وول ستريت العمل اليوم بعد عطلة أمس فى الولايات المتحدة ،وأنهي المؤشر جلسة الجمعة منخفضا بنسبة 0.7 % ، فى ثاني خسارة يومية على التوالي ، مع استمرار عمليات التصحيح وجني الأرباح من المستوى القياسي الجديد عند 3,826.69 نقطة. 

     

     

     

    فى أوروبا ارتفع مؤشر يورو ستوك 50  بنسبة 0.3% ،فى فرنسا صعد مؤشر كاك 40 بنسبة 0.2% ،وفى لندن أضاف مؤشر فايننشال تايمز 100 نسبة 0.3% ،وفى ألمانيا زاد مؤشر داكس بحوالي 0.4% ليتصدر قائمة الأسواق الرابحة فى أوروبا

    التعليقات

    البنك الزراعى المصرى

    استفتاء

    ما رأيك بــ الصفحه الجديده للشبكة ؟


      ممتاز

      جيد

      لا بأس

      ضعيف
    نتائج الاستفتاء

    أحدث الصور

    بنك الاسكان والتعمير
    غاز مصر
    image title here

    Some title