الفلزات: إنتاج أول فارغة محرك سيارة حقيقي

الأحد 25 ديسمبر 2022 - 10:32

كشف الدكتور عماد عويس رئيس مركز بحوث وتطوير الفلزات، عن أهم المخرجات البحثية التى قام المركز بتنفيذها خلال عام 2022، فى إطار تعظيم الاستفادة من الأبحاث العلمية وتطويعها في عملية الإنتاج من خلال تحويلها إلى منتجات صناعية.

وأشار عويس، في التقرير الذي رفعه للدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي بهذا الشأن، إلى افتتاح مبنى المعامل الجديد بالمركز، الذي تم تطويره ليوافق أحدث النظم العالمية على مستوى الأجهزة والتجهيزات والمُقامة وفقًا لأحدث المُستويات العالمية سواء على مستوى الأجهزة أو التجهيزات التي تخدم الصناعة.

وأكد الاهتمام بتعظيم القيمة المضافة من إنتاج وتصنيع الخامات، والاستغلال الأمثل لها وإجراء البحوث والدراسات لمعرفة مناسبة الخامات المحلية لصناعة منتجات نهائية، وتقليص التصدير للخامات بشكلها الابتدائى، والاهتمام بالطاقة البشرية.

وقال إن المركز قام بإنتاج أول فارغة محرك سيارة حقيقي، بالتعاون مع كلية الهندسة جامعة القاهرة، وإحدى شركات القطاع الخاص، ونجحت الشركة فى تصنيع عربة بمكونات محلية تصل إلى 77%؜ وتم ترخيصها، إلى جانب فتح المجال للاستثمار فى الصناعات المغذية للسيارات.

وأضاف أن مركز بحوث الفلزات نجح فى إنتاج سبيكة «السيليكون منجنيز» ذات الطلب المتزايد، وتقليل الصغط على استيراد الخامات الأولية اللازمة لتصنيع هذه السبيكة.

وكشف عن مساهمة المركز في التغلب على التحديات التى تواجه إنتاج سبائك السيليكون منجنيز من خلال تطوير بحث علمي وتطبيقه على أرض الواقع؛ حيث تمكن علماء المركز في تحويل الخامات المتاحة المصرية "فقيرة المنجنيز" إلى "خبث غنى بالمنجنيز" و"حديد غفل".

واكد نجاح "بحوث الفلزات" في تدشين أول وحدة نصف صناعية لتطوير وتصنيع وتجميع وإنتاج نماذج البطاريات التجارية متعددة الشحن، لتكون الأولى من نوعها فى مصر.

ولفت إلى افتتاح وحدة جديدة بقسم تكنولوجيا الصلب والسبائك الحديدية؛ لإنتاج صلب للاستخدامات التكنولوجية المتقدمة، تقوم بإعادة صهر أنواع الصلب بتكنولوجيا جديدة وإنتاج أنواع صلب أكثر نقاوة وأعلى خواص تكنولوجية لخدمة الصناعات الحربية والفضاء والطيران وصناعة المعدات.

كما أكد نجاح المركز فى تصميم وتصنيع كابينة ذاتية التطهير والتعقيم لاستخدامها فى الإجراءات الوقائية والاحترازية، وتحضير وإنتاج مطهر ومعقم بديلًا للكحول والكلور لمعالجة الأسطح، وتصنيع كمامات واقية قابلة لإعادة الاستخدام مدعمة بجسيمات نانومترية، وإنتاج النموذج الأولى لقناع الوجه المتعدد الاستخدام المزود بفلتر N95 باستخدام تقنيات مقاومة للبكتريا والفيروسات، وذلك ضمن جهود المركز خلال جائحة كورونا.

ونوه عن نجاح المركز في تصميم وتنفيذ عدة أجهزة بحثية وعلمية منها، جهاز توليد الأوزون من أكسجين الهواء الجوي، وجهاز قياس درجة حرارة الجسم، وجهاز التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية، وتم التصنيع من خلال التعاقد مع إحدى الجهات الصناعية والتي قامت بالإنتاج الكمي واستخدامها في عمليات التطهير والتعقيم، وتصميم وتنفيذ وتصنيع كمامة معالجة بالفضة النانوية المُحضرة بالطرق الكهروكيميائية، يُعاد استخدامها لعدة مرات، فضلًا عن تصميم وتصنيع مفصل صناعي ميكانيكي للاستخدامات الطبية باستخدام تكنولوجيا الهندسة العكسية.

كما أشار إلى نجاح المركز فى تصنيع نماذج طبية وأدوات طبية وجراحية، إلى جانب جهود المركز فى تصنيع قطع الغيار، من خلال الوحدات النصف صناعية، وتقديمها للشركات للتصنيع الفعلى.

وقال إن المركز يقوم بتنفيذ عدد من المشروعات التعاقدية الممولة من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وصناديق وزارة البحث العلمي، من بينها؛ مشروع لإعادة تدوير بطاريات الرصاص الحمضية القديمة وتحويلها إلى خلايا شمسية، ومشروع استرجاع الفلزات القيمة من المخلفات الإلكترونية للتطبيقات المتقدمة، وكذا عدة مشروعات تعاقدية لصالح جهات الإنتاج والخدمات لتدريب المهندسين والفنيين ورفع كفاءة العاملين فى مجال تكنولوجيا اللحام والمسابك، والقيام بأعمال التفتيش والإصلاح والصيانة وعمل المواصفات والإجراءات منها؛ تعاقد مع مصنع حلوان للصناعات غير الحديدية ، ومصنع "أبو زعبل"، ومصنع النصر.

وأضاف أنه جار العمل فى (5) مشروعات تعاقدية مُمولة من صناديق ومؤسسات وزارة البحث العلمى، ومنها مشروعات تصميم وتصنيع كسارة مصرية لتكسير الفليروألويز، واستغلال التأثير الكهروضوئي الشمسي لاستخراج المعادن الهامة وإنتاج مياه نقية من المحاليل الملحية، وتطبيقات الذكاء الاصطناعى وتحليل البيانات فى تعظيم الاستفادة من الخامات المعدنية الصناعية فى مصر، والممولين من هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وكذلك مشروع سيراميكيات مُقدمة مُعتمدة على الكربيدات والنيتريدات لتطبيقات الطاقة عند درجات الحرارة العالية الممول من أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا.

ومن جانبه، أكد الدكتور عادل عبدالغفار المستشار الإعلامى والمتحدث الرسمى لوزارة التعليم العالى والبحث العلمى حرص الوزارة على تنفيذ الأنشطة والفعاليات التى تدعم العلاقة بين الباحثين بالمراكز والجهات البحثية التابعة للوزارة وقطاع الصناعة، وتعزيز التعاون بينها وبين الجهات الصناعية؛ للتعرف على احتياجات الشركات الصناعية، وبحث زيادة مساهمة التصنيع المحلى، ووضع خارطة مستقبلية لتطوير أنشطة البحث العلمى التطبيقى وتوجيهها لتلبية احتياجات القطاع الصناعى المحلي في سياق خطة الدولة للتنمية المستدامة وتنفيذ رؤية مصر 2030.

جدير بالذكر، أن مركز بحوث وتطوير الفلزات يخدم البحث العلمى فى مجال صناعة الصلب والمسابك والتى تمثل أهمية كبيرة فى خدمة العديد من الصناعات الحيوية ومنها؛ الصناعات الدفاعية وصناعة السيارات، والطائرات، والسكك الحديدية، والبنية التحتية الخاصة بالمياه والنقل وشبكات الصرف، وتصنيع التوربينات والصمامات والوصلات، والمسبوكات الداعمة، والوصلات، وأجهزة إطفاء الحريق، وكذا الأجهزة المنزلية، وخدمة صناعة المعدات الطبية والجراحية اللازمة للرعاية الصحية.

التعليقات

ايتديا

استفتاء

ما رأيك بــ الصفحه الجديده للشبكة ؟


  ممتاز

  جيد

  لا بأس

  ضعيف
نتائج الاستفتاء

أحدث الصور

البنك الزراعى
غاز مصر
image title here

Some title